الخطیب الشیخ مهدی الطرفی المحمری من وحی القران: سوال وجواب: الخطیب الشیخ لفته الجمری الخطیب القدیر المرحوم ملا علی العرادی الخطیب الشیخ ملاعمران العبادی سید الشیخ عبدالمجید الصیمری آیات الله سبحانه وتعالى تسبیح الوجود – الشیخ عبدالمجید الصیمری – حسینیة النور – رمضان ۱۴۳۴ الخطیب الحسینی السیدعبدالوهاب الموسوی القارونی

هو أمیر المؤمنین وسیّد الوصیّین وأوّل خلفاء الرسول صلى الله علیه وآله المهدیّین – بأمر من الله ونصّ من رسوله صلى الله علیه وآله وقد صرّح القرآن بعصمته وتطهیره من کلّ رجس، وباهل به وبزوجته وولدیه رسول الله صلى الله علیه وآله نصارى نجران، واعتبره من القربى الذین وجبت مودّتهم مصرّحاً غیر مرّة بأنّها عِدل الکتاب المجید الموجبین للمتمسّک بهما النجاة وللمتخلّف عنهما الردى.

نشأ الإمام فی حجر رسول الله صلى الله علیه وآله منذ نعومة أظفاره، وتغذّى من معین هدیه، فکان المتعلّم الوفیّ والأخ الزکیّ، وأوّل من آمن وصلّى وأصدق من تفانى فی سبیل ربّه وضحّى فی سبیل إنجاح رسالته فی أحرج لحظات صراعها مع الجاهلیة العاتیة فی کلّ صورها فی العهدین المکّی والمدنی وفی حیاة الرسول وبعد رحیله ذائباً فی مبدئه ورسالته وجمیع قیمه مجسّداً للحقّ بکلّ شُعَبِه من دون أن یتخطّاها قید أنملة أو ینحرف عنها قید شعرة.

– لقد وصفه ضرار بن ضمرة الکنانی لمعاویة بن أبی سفیان حتى أبکاه وأبکى القوم وجعله یترحّم علیه، بقوله: “کان والله بعید المدى شدید القوى، یقول فصلاً ویحکم عدلاً، یتفجّر العلم من جوانبه، وتنطق الحکمة من نواحیه، ویستوحش من الدنیا وزهرتها، ویستأنس باللیل ووحشته، وکان غزیر العبرة طویل الفکرة، یقلّب کفّه ویخاطب نفسه، یعجبه من اللباس ما قصر ومن الطعام ما جشب، وکان فینا کأحدنا، یدنینا إذا أتیناه، ویجیبنا إذا سألناه ویأتینا إذا دعوناه، وینبّئنا إذا استنبأناه، ونحن والله مع تقریبه إیّانا وقربه منّا لا نکاد نکلّمه هیبةً له، فإن ابتسم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم، یعظّم أهل الدین ویقرّب المساکین، لا یطمع القویّ فی باطله ولا ییأس الضعیف من عدله.

لقد آزر الإمام علیه السلام رسول الله منذ بدایة الدعوة، وجاهد معه جهاداً لا مثیل له فی تأریخ الدعوة المبارکة حتى تفرّى اللیل عن صُبحه وأسفر الحقّ عن محضه ونطق زعیم الدین وخرست شقاشق الشیاطین بعد أن مُنی بذؤبان العرب ومردة أهل الکتاب.

وبعد أن خطا الرسول الأعظم صلى الله علیه وآله لتغییر المجتمع الجاهلی خطواته المدهشة فی تلک الفترة القصیرة کان الطریق أمام الاسلام لبلوغ أهدافه الکبرى شاقاً وطویلاً یتطلّب التخطیط الکامل والقیادة الواعیة التی لا تقلّ عن شخصیة الرسول القائد إیماناً وکمالاً وإخلاصاً ودرایةً وحنکةً، وکان من الطبیعی للرسالة الخاتمة أن تخطّط لمستقبل هذه الدعوة التی تعتبر عصارة دعوات الأنبیاء جمیعاً ووریثة جهودهم وجهادهم المتواصل عبر التأریخ.. وهکذا کان إذ اختار النبیّ الخاتم صلى الله علیه وآله بأمر من الله سبحانه شخصاً رشّحه عمق وجوده فی کیان الدعوة حتى تفانى فی أهدافها وخلص من جمیع شوائب الجاهلیة ورواسبها وتحلّى بأعلى درجات الکفاءة وعیاً وإیماناً وإخلاصاً وتضحیةً فی سبیل الله.

لقد کان علیّ بن أبی طالب علیه السلام هو ذلک البدیل الذی أعدّه رسول الله صلى الله علیه وآله إعداداً رسالیاً خاصّاً لیحمّله المرجعیة الفکریة والسیاسیة من بعده، کی یواصل عملیة التغییر الطویلة الرائدة بمساندة القاعدة الواعیة التی أعدّها الرسول صلى الله علیه وآله له من المهاجرین والأنصار.

– ولکنّ الجاهلیة المتجذّرة فی أعماق ذلک المجتمع ما کانت لتندحر فی بدر وحُنین وخلال عقد واحد من الصراع والکفاح، وکان من الطبیعی أن تظهر من جدید متستِّرة بشعار إسلامی کی تستطیع أن تظهر على المسرح الاجتماعی من جدید ولو بعد عقود من الزمن، وکان من الطبیعی أیضاً أن تتسلّل الى المواقع القیادیة بشکل مباشر أو غیر مباشر.. ومن هنا کانت الردّة الى المفاهیم والعادات الجاهلیة – من خلال الالتفاف على القیادة الشرعیة للمجتمع الإسلامی الفتی الذی کانت تحدق به الأخطار من کلّ جانب، ولم تکتمل قواعده وعیاً ونضجاً – أمراً محتملاً بل متوقّعاً لکلّ قیادیّ یمتلک أدنى وعی سیاسیّ واجتماعیّ، فکیف برسول الله وخاتم أنبیائه صلى الله علیه وآله ؟

– وإذا کانت الرسالة الإسلامیة تهدف الى تغییر الواقع الاجتماعی الجاهلی، فلابدّ أن تلاحظ هذا الواقع بکل ملابساته ورسوباته، وتخطّط للتغییر الشامل على المدى القریب والبعید معاً… وهکذا کان، فقد رسمت الرسالة الخط الطبیعی الذی یفرضه المنطق التشریعی للمسیرة الإسلامیة الرائدة، حیث تجلّى ذلک فی إرجاع الأُمّة فکریاً وسیاسیاً الى الأئمّة المعصومین من کلّ رجس جاهلی، بعد أن نصب النبیّ علیّاً فی غدیر خم أمیراً للمؤمنین، وأحکم له الأمر بأخذ البیعة له من عامّة المسلمین.

– لقد اصطدم التخطیط الرائد بواقع کان متوقّعاً للنبیّ صلى الله علیه وآله وبتیّار جارف یعود الى نقصان الوعی عند الاُمّة التی تشکّل القاعدة الأمینة لحمایة القیادة الرشیدة، بحیث لم یکن یدرک عامّة المسلمین بعمق أنّ الجاهلیة تتآمر وراء الستار علیهم وعلى الثورة الإسلامیة الفتیّة، وأنّ القضیة لیست قضیة تغییر شخص القائد بقائد آخر، وإنّما القضیة قضیة تغییر خط الإسلام المحمدی الثوری بخط جاهلی متستّر بالإسلام.

– وهکذا أجهضت السقیفةُ التخطیطَ الرائدَ للنبیّ القائد صلى الله علیه وآله حینما وجدت أنّ الساحة قد خلت منه، وتحقّقت نبوءة القرآن العظیم حین قال: (وما محمّد إلاّ رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابکم).

لقد کان النبیّ جعل علیّاً أمیناً على رسالته واُمّته ودولته، وکلّفه بحفظ الرسالة والشریعة کما کلّفه بتربیة الاُمّة الفتیّة وصیانة الدولة التی لم تترسخ جذورها بعد.

وحاول الإمام علیّ علیه السلام إرجاع الاُمور الى مجاریها بإدانة السقیفة ونتائجها وبالامتناع من البیعة والتصدّی للمؤامرة، ولکن دون جدوى، بل کان الأمر قد دار بین انهیار الدولة سیاسیاً ودولیاً وبین حفظها مع تصدّی غیر الأکفّاء للقیادة.

– لقد وقف الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام موقفاً مبدئیاً سجّله له التأریخ حیث قال: “فأمسکت یدیّ حیث رأیت راجعة الناس قد رجعت عن الإسلام، یدعون الى محق دین محمد صلى الله علیه وآله فخشیت إن لم أنصر الإسلام وأهله; أن أرى فیه ثلماً أو هدماً تکون المصیبة به علیّ أعظم من فوت ولایتکم التی إنّما هی متاع أیّام قلائل یزول منها ما کان کما یزول السراب أو کما یتقشّع السحاب”.

– وتلخّصت مواقف هذا الإمام العظیم خلال خمسة وعشرین عاماً من المحنة وهو یلعق الصبر الأمرّ من العلقم – على حدّ تعبیره علیه السلام فی الحفاظ على وحدة الاُمّة الإسلامیة وعدم تصدّع الدولة النبویّة الفتیّة ولو بالتنازل عن حقّه الشرعی مؤقّتاً، وتقدیم المشورة للخلفاء وإسداء النصح لهم، مع التوجّه الى جمع القرآن وتفسیره، وتثقیف الاُمّة على مفاهیمه وتوعیتها على حقائقه، وکشف النقاب عن حقیقة المؤامرة التی دانت لها طوائف من المسلمین، والتصدّی لأخطاء الحکّام فی الفهم والتطبیق لأحکام الشریعة الإسلامیة، وإیجاد کتلة صالحة تؤمن بالتخطیط النبویّ الرائد للقیادة الإسلامیة، وتسهر على نشره وتبلیغه، وتضحّی من أجل تطبیقه وتنفیذه.

واستطاع الإمام بعد عقدین ونصف من الصبر والکدح أن یقتطف ثمار سعیه، وبعد أن تکشّفت حقائق کانت وراء الستار وتجلّى للاُمّة بجیلیها الطلیعی والتابع أنّ علیّاً علیه السلام هو الجدیر بالخلافة دون غیره، وأنّه هو الذی یستطیع إصلاح ما فسد بالرغم من تعقّد الظروف وتبلبل القلوب واشتداد زاویة الانحراف عن نهج الحقّ القویم، حتى قال علیه السلام: “والله ما کانت لی فی الخلافة رغبة ولا فی الولایة إربة، ولکنّکم دعوتمونی الیها وحملتمونی علیها”.

وأعلن الإمام عن سیاسته قائلاً: “واعلموا أنّی إن أجبتکم رکبت بکم ما أعلم، ولم أصغ الى قول القائل وعتب العاتب”. وقال أیضاً: “اللّهمّ إنّک تعلم أنّه لم یکن الذی کان منّا منافسة فی سلطان ولا التماس شیء من فضول الحطام، ولکن لنردّ المعالم من دینک ونظهر الاصلاح فی بلادک، فیأمن المظلومون من عبادک، وتقام المعطّلة من حدودک”.

وأجهد الإمام علیه السلام نفسه على أن یحقّق بین الناس العدل الاجتماعی والسیاسی وفی طریق لا التواء فیه، وأن یسود الأمن والحریة والرخاء والاستقرار مع الاحتفاظ بوحدة الاُمّة مع السعی فی تربیتها وتعلیمها وإعطائها کامل حقوقها، وعزل الجهاز الإدرای الفاسد واستبداله بالولاة والعمّال الصالحین أو المعروفین بالصلاح ومراقبتهم أشدّ المراقبة، حیث أقصى عن دائرة المسؤولیة کل الانتهازییّن والطامعین، والتزم الصراحة والحقّ والصدق فی کلّ مجال، فلم یخادع ولم یوارب، فسار علیه السلام على منهاج أخیه وابن عمّه رسول الله صلى الله علیه وآله.

وبدأت تتحرّک کلّ القوى الطامعة والانتهازیة التی خسرت مواقعها السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة ضدّ الإمام، وأخذت تتکاتف کلّ القوى التی دعت لمقاتلة عثمان والتحریض علیه یوم أمس، رافعة شعار المطالبة بدم عثمان مندّدة بسیاسة الإمام الحکیمة والنزیهة، فنکثت طائفة وقسطت اُخرى ومرقت ثالثة، وإذا بالإمام بعد کفاح مریر یقع شهیداً مخضّباً بدمائه الطاهرة فی محراب عبادته وفی مسجد الکوفة وفی لیلة القدر من عام (۴۰) من الهجرة النبویة، إنّه الفوز بالشهادة والفوز بالثبات على القیم الرسالیة الفریدة والثبات على الحقّ اللاحب والجهاد فی سبیل إرساء قواعد الدین، إنّها ثورة القیم الإلهیة على القیم الجاهلیة بکل شُعبها وفروعها.

فسلام علیک یا أمیر المؤمنین وقائد الغر المحجّلین یوم ولدت ویوم رُبّیت فی حجر الرسالة، ویوم جاهدت من أجل أن تعلو رایة الإسلام خفّاقة، ویوم صبرت ونصحت، ویوم بویعت وحکمت، ویوم کشفت النقاب عن براثن الجاهلیة المتستّرة بشعار الإسلام، ویوم استشهدت وأنت تروّی بدمک الطاهر شجرة الإسلام الباسقة، ویوم تبعث حیّاً وأنت تحمل وسام الفوز فی أعلى علّیّین.