الخطیب القدیر الحاج السیدحمزه الحسینی رحمه الله الخطیب الشیخ مهدی الطرفی المحمری من وحی القران: سوال وجواب: الخطیب الشیخ لفته الجمری الخطیب القدیر المرحوم ملا علی العرادی الخطیب الشیخ ملاعمران العبادی سید الشیخ عبدالمجید الصیمری آیات الله سبحانه وتعالى تسبیح الوجود – الشیخ عبدالمجید الصیمری – حسینیة النور – رمضان ۱۴۳۴

حیاة العلامة الفاضل آیة الله الشیخ عبدالعظیم الربیعی

هو العلامة الفاضل والأدیب الکامل الشیخ عبدالعظیم ابن المرحوم الشیخ حسین ابن المرحوم الشیخ علی الجد علی (التوبلی) البحرانی الربیعی، ینتهی نسبه إلى تغلب بن ربیعة بن نزار بن معد بن عدنان، وکفى ربیعة فخراً وشرفاً أن یقول فیهم أمیرالمؤمنین:
جزى الله عنی ـ والجزاء بفضله ـ ربیعة خیراً، ما أعفّ وأکر ما ولد فی الیوم الحادی عشر من شهر ذی القعدة الحرام، الشهر الحادی عشر للسنة ۱۳۲۳ هـ فی قصبة النصار من جزیرة عبادان، وهی من أعمال خوزستان التابعة لإیران.
حیث هاجر إلیها من (جد علی) وهی قریة من قرى توبلی فی البحرین جده العلامة الشیخ علی الآنف الذکر فی أواخر القرن الثالث عشر الهجری. وقد صادف مولد المؤلف ـ لحسن الإتفاق ـ یوم مولد سیّدنا الإمام الثامن علی بن موسی الرضا(ع)، فسر والده بهذه المصادفة وسأل الله له حیاة کریمة، وتفاءل هو نفسه لنفسه السعادة والتوفیق بهذه المصادفة الکریمة، فنظم ـ بعد ذلک هذه الرباعیة، مؤرخاً عام ولادته:
ألفال کان بها یسر المصطفى من حیث کانت بالسعادة تنطق وإذا ولدت بلیلة ولد الرضا أرختها (عبدالعظیم یوفق) تربى المؤلف فی أحضان والده المقدس الشیخ حسین (ره) تربیة صالحة، وبدأ اشتغاله فی المقدمات على یده زمناً لا یستهان به.
هجرته إلى النجف الأشرف
ثم هاجر فی حیاة والده إلى النجف الأشرف على مشرفه السلام فی أواخر سنة ۱۳۴۲ هـ وأقام فیها إحدى وعشرین سنة، یستقی من مناهلها المترعة، ویغتذی ثمارها الروحیة، حیث قرأ السطوح على علماء فضلاء من مشاهیر العرب والعجم، منهم :
۱ ـ المرحوم العلامة الشیخ محمد الصغیر المتوفى سنة ۱۳۶۰ هـ
۲ ـ آیة الله العلامة السید جواد التبریزی
۳ ـ آیة الله الشیخ باقر الزنجانی
۴ ـ آیة الله العلامة الشهیر الشیخ عبدالنبی العراقی،
۵ ـ آیة الله الشیخ ملا صدرا الشیرازی وغیرهم،
وفی بحث الخارج حضر بحوث الأعلام حجج الإسلام وآیات الأعلام :
۱ ـ آیة الله العظمى المرحوم السید ابوالحسن الاصفهانی البهبهانی
۲ ـ آیة الله العظمى الشیخ محمد حسین الاصفهانی،
۳ ـ آیة الله الشیخ أقا ضیاء الدین العراقی
۴ ـ آیة الله العظمى السید ابوالقاسم الخوئی
۵ ـ آیة الله العظمى الشیخ محمد رضا آل یاسین.
۶ ـ آیة الله العظمى السید محسن الحکیم الطباطبائی إلى کثیر من أضرابهم ونظرائهم.
عودته إلى بلاده
ثم غادر النجف إلى بلاده آخر سنة ۱۳۶۳ هـ مزوداً بالإجازات من سماحة آیة الله العظمى السید أبوالحسن الاصفهانی البهبهانی قدس سره، والعلامة الشیخ أقا ضیاء الدین العراقی، والشیخ عبدالنبی العراقی رحمهما الله، وآیة الله العظمى السید ابوالقاسم الخوئی (ره). عاد إلى وطنه حاملا مشعل العلم ورایة الهدى، فقام منذ ذلک الوقت بإرشاد الناس إلى الحق، ونشر أحکام الدین، وتقویم الأخلاق، وخلق الوعی الدینی، وخدمة العلم عالماً ومعلماً وکاتباً وشاعراً. وهو الیوم من العلماء الذین طلبوا العلم للعلم وقرنوا العلم بالعمل وخدموا الدین للدین، ولأکثر عارفیه أعظم وثوق فیه، فهم یأتمون به فی أداء فرایضهم وهو یسأل الله أن یجعله فوق ما یظنون، ویغفر له ما لا یعلمون واستمع له یناجی ربه فی إحدى رباعیاته:
کثیر من عبادک ظن خیراً ومعروفاً (بعبدک یا عظیم) ألا فاجعلنی فوق الظن واغفر لعبدک ما به أنت العلیم وهو من المؤلفین النابغین بنتاجهم العلمی الأدبی الخالد فی السجل الفکری الإسلامی، وإلیک شیئاً من صفاته وآثاره. أخلاقه
لو جلست إلى هذا الشیخ مرة واحدة لعرفت ما یمتاز به مجلسه من أخلاق باهرة، ورصانة طیبة، وأدب جم یستشهد فی کل موضوع بآیة من القرآن الکریم أو بیت من الشعر أو بهما کلیهما، أو خبر فیه طرافة ونکتة ومتعة. وهو صاحب همة عالیة ونفس کبیرة، صریح إلى أبعد حدٍ وأبرز ظاهرة فیه أنه لا یحفل عندما یتفوه بکلمة حق بکثرة من لا یستمری سماع کلمة الحق، وإنما یهمه أن تعبر عن رأیه وتنبع من قلبه، ولا بد لمن کان هذا شأنه ان یکون له استعداد للصمود فی وجه تیارات التحدی والصدمات العنیفة التی یلاقیها کبراء النفوس فی سبیل إصلاح المجتمع الإنسانی، ومما یهون الخطب أن من کان رائده الحق فلا بد أن ینصره الله، ولو بعد حین، أجل (إن تنصروا الله ینصرکم ویثبّت أقدامکم) (ولینصرنّ الله من ینصره، إن الله لقویّ عزیز). وهو صاحب بیت مفتوح سمح یطرقه الزائرون والأضیاف فی کل وقت، فیجدون فیه ما ینعشهم من البشاشة والسخاء، ورجابة الصدر، وذلک فی نهر العلم أحد أنهار معمرة القصبة.
نشاطه الأدبی
لعل صاحبنا لا یحتاج إلى تبریز وتعریف من الناحیة الأدبیة نظراً لنشاطه وجهاده الأدبی الدائم، إنه فی الحق من کبار الأدب العربی، وفحول الرثاء الحسینی، وإن شعه یذاع على الأسماع باستمرار من المنبر الحسینی الخالد ولم یکن شعره مقصوداً على اللسان الفصیح فسحب، بل له فی النوعین القریض والشعبی ید لا تجحد ولسان جواهره لا تنفذ لذلک استحق ان یصدر دیوانه المطبوع لأول مرة عند التعریف به بأنه (شاعر الحسین وبلیغ اللسانین) وقد نظم بأوزان شتى، وفی مواضیع کثیرة لا تتاتی لکل أحد، وکل شعره ـ إلا ما شذّ ـ فی مدح ورثاء الرسول وأهل بیته الطاهرین (علیهم السلام). أما فی النثر کتابه القیم (سیاسة الحسین) بیان رائع بدیع (یزید القاریء بصیرة فی عظمة النهضة الحسینیة، ویرد الشبه والإعتراضات التی تحوم حولها) بأسلوب علمی إستدلالی، وبراهین عقلیة ونقلیة، فمرحباً بجهود الموالین وعواطف المحبین الصادقین.
مؤلفاته المطبوعة
۱ ـ سیاسة الحسین فی جزءین
۲ ـ وفاة الرضا
۳ ـ رباعیات الربیعی وهی ۴۴۴ فی المواعظ والنصائح والحکم والأمثال
۴ ـ ألفیّة الربعی
۵ ـ المنظومة فی المنطقة
۶ ـ المنظومة فی البلاغة
۷ ـ المنظومة فی العقائد

وفاته
فهو رحمه الله لم ینفک عن الکتابة والتألیف مواصلاً جهاده العلمی إلى حین وفاته (۸ جمادی الأولى ۱۳۹۹ هـ). وقد أجاد الشاعر المطبوع صاحب الفضیلة المرحوم المیرزا ابراهیم جمال الدین حیث وصفه بالمجاهد فی نظم تأریخ وفاته:
عبدالعظیم أخو العلى خطبی به خطب جسیم عاش الحیاة مجاهداً أرّخ (وقد رحل العظیم) قدس الله نفسه الزکیة وجزاه الله عن اسلام والمسلمین خیرا.

بقلم: الشیخ عبدالامیر الجمری